بخشان زنكنة

المنصب: 
الامينة العامة للمجلس الاعلى لشؤون المرأة في حكومة اقليم كوردستان

كلمة السيدة بخشان زنكنة الأمينة العامة للمجلس الاعلى لشؤون المرأة في حكومة اقليم كوردستان

الاخوات والاخوة الأعزاء / اعضاء الفريق الوطني لتنفيذ الخطة الوطنية لتنفيذ القرار 1325 والضيوف الكرام

صباح الخير.. واهلا و سهلا ومرحبا بكم جميعاً ، أتوجه بترحيب خاص الى الأخوة والأخوات الذين تجثموا عناء السفر من أجل الوصول الى هذا الاجتماع.

إن حضور هذا الجمع الكريم اليوم في هذه القاعة يؤكد مرة اخرى الحرص العالي لدى كل فرد رجالاً و نساءً على تنفيذ الخطة الوطنية .

إن عملية التنفيذ التي أخذت من الجميع جهداً ووقتاً ثميناً خلال مراحل رسم الخطة وماتخللها من اوضاع استثنائية صعبة دفعت فريق العمل الى رسم خطة الطوارىء لمدة سنة، والإنتقال الى رسم الخطط القطاعية للمؤسسات الوطنية سواءً في بغداد او في الإقليم. ومن ثم العمل على تتويج جهود السنوات السابقة في الخطة الوطنية باعداد التقرير الإنجازي وهذا كله نتيجة الجهد الجماعي والعمل التشاركي بين المعنيين جميعاً.

ندرك تماماً ان مستويات التنفيذ لم ترتق الى مستوى الطموح وذلك لأسباب عديدة لايسع المجال لبحثها الان (سوف تدون في التقرير).

بتقديري ان الإنجاز الأهم يكمن في العمل التشاركي للوزارات والمؤسسات الوطنية الاخرى مع منظمات المجتمع المدني، في عمل، ومن اجل، هدف يخص المرأة، وبالتالي المجتمع ككل طبعاً من اجل تمكينها وتطوير قدراتها وتوفير الفرص امامها للمشاركة الفعالة في بناء الامن والسلام في البلاد.

(من خلال التجربة، قليلة هي الحالات التي تنشغل فيها عدد من المؤسسات الرسمية وبما فيها العسكرية والامنية في مشروع خاص بتطوير اوضاع المرأة، مما يجعلنا ان نتفاءل باننا ولجنا مرحلة مأسسة قضية المرأة وجعلها قضية الدولة بمؤسساتها الرسمية وغير الرسمية وهذا انجاز كبير).

ونحن اليوم هنا من اجل وضع الاطار العام للمرحلة القادمة من الخطة او على الاقل لتطوير الخطة للمرحلة القادمة من العمل لتصبح الخطة الوطنية الثانية، بالاستفادة من الدروس السابقة باخفاقاتها ونجاحاتها والثغرات والعثرات وكذلك فرص النجاح امام تنفيذها.

اتمنى ان تكون مرحلتنا القادمة افضل وان تنجز الخطة الثانية في ظروف اكثر ملائمة وباداءٍ اكثر تطوراً.

لابد من التأكيد هنا باننا كمؤسسة حكومية معنية في اقليم كوردستان سوف نبذل كل الجهود لدعم هذا الفريق المتميز في تذليل الصعوبات وتخفيف العقبات ويجمعنا هدف واحد هو تحسين اوضاع المرأة بكل فئاتها الاجتماعية وكل انتمائاتها القومية والدينية والمذهبية، بدون تمييز، من خلال تمكينها واتاحة الفرص امامها لانطلاق قدراتها ووضعها في خدمة بناء الامن والسلام ..

الف شكر لكل فرد ساهم في هذا العمل النبيل واهلا و سهلا بكم وارجو لكم طيب الاقامة في اربيل التي تعيش ككل العراق اجواء انتخابية مميزة..

بخشان زنكنة

الامين العام للمجلس الاعلى لشؤون المرأة

في حكومة اقليم كوردستان