رحلة إلى جنيف مع جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، أيلول 2018

24 أيلول 2018 to 26 أيلول 2018
حقوق المرأة في ظل الاحتلال، حقوق المرأة في فلسطين

بمناسبة انعقاد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التاسع والثلاثين، اجتمعت المبادرة النسوية الأورومتوسطية (EFI) وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية (PWWSD) مع صانعي القرار وأصحاب المصلحة لإدانة تصاعد العنف وتزايد نظام الفصل العنصري في فلسطين.

في 24 أيلول 2018 ، قدمت اللجنة الدولية للتحقيق في جرائم إسرائيل على الأراضي الفلسطينية المحتلة تقريرها إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف، سويسرا. واغتنمت المبادرة النسوية الأورومتوسطية (EFI) وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية هذه الفرصة لتنظيم رحلة لمدة ثلاثة أيام للإبلاغ عن ممارسات الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني والعنف المستمر الذي تواجهه النساء والفتيات.
والتقى الوفد مع العديد من هيئات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لبناء التعاون وطلب إجراءات ملموسة لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها وجرائمها. وأثار الوفد أيضا مسألة ضرورة توقف الإتحاد الأوروبي عن توطيد العلاقات مع اسرائيل استناداً الى المادة 2 من قوانين سياسات الجوار الأوروبية والتي تنص على رفض توطيد العلاقات مع أي دولة من دول الجوار الجنوبي تقوم بانتهاك حقوق الإنسان.

لمعرفة موقف المبادرة النسوية الأورومتوسطية، يرجى قراءة البيان الصادرعن المبادرة في أيار 2018 والذي طالبت فيه بالعدالة للشعب الفلسطيني.

 

Palais des Nations, Geneva

(من اليسار إلى اليمين) السيدة ليليان هولز فرنش، الرئيسة المشاركة للمبادرة النسوية الأورومتوسطية، السيدة أمل خريشة، المديرة العامة لجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، السيدة هيلين ديوراك، مسؤولة برامج في EFI، السيدة سمار رصرص، من مكتب الضغط والمناصرة في PWWSD أمام قصر الأمم، جنيف
 

في 24 أيلول 2018 ، نظمت المبادرة النسوية الأورومتوسطية (EFI) وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية وشبكة تقرير الأمم المتحدة للمرأة (WUNRN) فعالية جانبية حول "حقوق المرأة في ظل الاحتلال" في قصر الأمم بجنيف.

قامت كل من السيدة أمل خريشة، المديرة العامة لـ PWWSD، والسيدة أنتونيا مولفي، المديرة التنفيذية لـ Legal Action Worldwide  والسيدة ليليان هولز فرنش ، الرئيسة المشاركة لـ EFI ، بالإضافة الى الصحافية والناشطة السيدة ارايلا دينس التي قامت بإدارة الجلسة، بالتحدث عن العنف والانتهاكات الذي تتعرض له النساء والفتيات الفلسطينيات بشكل مستمر من قبل  الاحتلال والتي تنتهك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، فضلاً عن الأطر القانونية والصكوك الدولية الأخرى. وأكدوا مجددا أن إنهاء ثقافة الإفلات من العقاب ومسائلة الاحتلال الإسرائيلي عن انتهاكاته وجرائمه أمر بالغ الأهمية لحماية أمن المرأة الفلسطينية وصحتها واستقلالها وسلامها الدائم.

 

womens under occupation

السيدة كارولينا ولفون مستشارة النوع الاجتماعي في مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان(يسار) ، حيث اختتمت الفعالية الجانبية "حقوق المرأة في ظل الاحتلال" مع السيدة ليليان هولز فرنش (الوسط) والسيدة ارايلا دينس (إلى اليمين).
 
اختتمت السيدة كارولينا ولفون مستشارة النوع الاجتماعي في مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان (OHCHR) الفعالية الجانبية  بالتشديد على أهمية اتباع وتطبيق نهج "أصحاب المصلحة المتعددين" لمنع العنف القائم على النوع الإجتماعي  وحماية النساء.