رحلة الى الأمم المتحدة لوفد من الناشطات السوريات في مجال حقوق المرأة، جنيف، أيلول 2018

17 أيلول 2018
العنف القائم على الجنس، العنف القائم على النوع الإجتماعي، العنف ضد النساء

سافر وفد من الناشطات السوريات في مجال حقوق المرأة إلى جنيف بمناسبة الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للتأكيد على أن المشاركة السياسية للنساء هي أساس بناء السلام والديمقراطية.

في إطار الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، نظمت المبادرة النسوية الأورومتوسطية IFE-EFI رحلة الى جنيف لوفد من الناشطات السوريات في مجال حقوق المرأة. كان الهدف من هذه الرحلة ، التي جرت في الفترة من 17 إلى 19 أيلول 2018 ، هو إنشاء منصة للحوار مع مختلف أصحاب المصلحة وصانعي القرار من أجل الضغط لتحديد أولويات حقوق المرأة والمساواة المبنية على النوع الإجتماعي في عملية صياغة الدستور السوري و ضمان المشاركة السياسية للنساء.

اجتمع الوفد مع مختلف هيئات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لمناقشة كيفية ضمان المشاركة المتساوية للنساء في عمليات الانتقال والسلام ، فضلاً عن حمايتهن في القانون والممارسة. كما قامت الناشطات السوريات في مجال حقوق المرأة بمشاركة اخر المستجدات وتحليلات حول الوضع في سوريا.

حضر الوفد الفعالية الجانبية التي نظمتها المبادرة النسوية الأورومتوسطية بالشراكة مع منظمة (LAW) و تجمع سوريات من أجل الديمقراطية (CSWD)  وشبكة تقرير الأمم المتحدة للمرأة (WUNRN) تحت عنوان " العنف القائم على النوع الإجتماعي" وناقشت المتحدثات كيفية عكس دائرة الإفلات من العقاب لمرتكبي العنف القائم على اللنوع الإجتماعي وتحسين ضمان العدالة للضحايا والناجيات من الانتهاكات والإعتداءات.

gender based violence

(اليمين) السيدة ليليان هولز فرنس، الرئيسة المشاركة  للمبادرة النسوية الأورومتوسطية ، تفتتح الفعالية الجانبية "العنف القائم على النوع الاجتماعي" ؛ (يسار) أنتونيا مولفي ، المديرة التنفيذية لمنظمة LAW

وقدمت هذه الرحلة فرصة للوفد لحضور جلسات مجلس حقوق الإنسان ومعرفة كيف يمكن لمنظمات المجتمع المدني المشاركة في الجلسات وإثارة قضايا مهمة مثل العنف القائم على االنوع الإجتماعي والمشاركة السياسية للنساء.