مؤتمر العدالة الانتقالية الحساسة للنوع الإجتماعي في سوريا، باريس، شباط 2019

04 اذار 2019
العدالة الانتقالية في سوريا، العدالة الانتقالية الحساسة للنوع الاجتماعي في سوريا

قامت المبادرة النسوية الأورومتوسطية بعقد المؤتمر الدولي " العدالة الانتقالية الحساسة للنوع الإجتماعي في سوريا" بالتعاون مع اللوبي النسوي السوري في 20 - 21 شباط 2019 في باريس، فرنسا. ويأتي هذا المؤتمر تحت اطار مشروع " نحو السلام المستدام والديمقراطية في سوريا من خلال تعزيز المجتمع المدني وحقوق المرأة" بتمويل من السويد.

يهدف المؤتمر إلى مناقشة التحديات والفرص المتاحة للاعتراف بالعنف القائم على النوع الاجتماعي ، ومساءلة الجناة وإشراك النساء في عملية العدالة الانتقالية في سوريا.

افتتحت المؤتمر السيدة لما قنوت، المديرة التنفيذية للوبي النسوي السوري، والسيدة ليليان هولز فرنش ، الرئيسة المشاركة للمبادرة النسوية الأورومتوسطية. جمع المؤتمر الناشطات السوريات في مجال حقوق الإنسان والأكاديميين والباحثين والخبراء الدوليين في العدالة الانتقالية القادمين من دول البلقان ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأمريكا الجنوبية ، بالإضافة إلى ممثلين وممثلات عن المنظمات الدولية المشاركة في عملية العدالة الانتقالية والقضايا السورية. على سبيل المثال ، السيدة ميشيل جارفيس ، نائبة رئيس الآلية الدولية المحايدة المستقلة ، والسيد فابيان سالفيولي ، االمقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار والسيد فلوريان رازسبيرغر، رئيس المحللين في لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا ، الذين شاركوا التزامهم بتحقيق العدالة الانتقالية الحساسة لنوع الإجتماعي في سوريا.

 

السيدة لما قنوت، الرئيسة التنفيذية للوبي النسوي السوري

transitional justice in Syria

السيد فابيان سالفيولي ، االمقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار

"من المستحيل العمل في حقوق الانسان من دون العمل في حقوق المرأة، ومن المستحيل العمل على حقوق الانسان من دون مقاربة نسوية، ومن المستحيل أن نكون أشخاص جيدين من دون مقاربة نسوية، فالنسوية هي المساواة" - السيد فابيان سالفيولي ، االمقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار

خلال يومي المؤتمر ، تم طرح العديد من الأسئلة حول ضمان تطبيق عملية عدالة انتقالية فعالة في سوريا ، وطرق تنفيذ السياسات الحساسة للنوع الاجتماعي. وتم تبادل الخبرات السابقة لدول مثل يوغوسلافيا السابقة ومناقشتها ، بهدف وحيد هو إيجاد أرضية مشتركة لتحسين تمثيل النساء في هيئات صنع القرار.

تبادل الخبراء القانونيون معرفتهم بكيفية التعامل مع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان. كان الهدف هو بناء رؤية استراتيجية لضمان أن العدالة والسلام والديمقراطية والمساواة المبنية على النوع الإجتماعي يعملون بفعالية معًا.

transitional justice in Syria

السيدة جمانة سيف، محامية سورية  ومدافعة عن حقوق الإنسان

 “أظهرت الشهادات أن 98٪ من النساء تم استخدامهن للانتقام في سوريا​" - السيدة جمانة سيف

من خلال المناقشات ، أثيرت قضايا متكررة مثل استحالة تحقيق العدالة الانتقالية دون التغيير السياسي للنظام السوري ، ومشاركة منظمات المجتمع المدني في آليات الحفظ والعدالة ، والوضع الحالي للمعتقلين السوريين والاختفاء القسري ، وكذلك مكافحة عدم المساواة المبنية على النوع الإجتماعي من خلال دراسة شاملة للمجتمع السوري. ولمعالجة هذه القضايا ، ناقش المشاركات والمشاركون استراتيجيات مختلفة من المقاربة الاجتماعية الى القانونية من خلال الدستور والقوانين الوطنية.