انتصار العمايل

المنصب: 
منسقة - تحالف تنفيذ القرار 1325

حقوق النساء في العراق

ضابط الجوازات يرفض معاملة تجديد جواز السفر لأن صورتي بدون (حجاب) - سابقة خطيرة ومؤشر هو الاخطر من نوعه في محافظة النجف

ذهبت صباح يوم الاحد 5 تموز 2015 لمراجعة ( مديرية جنسية النجف – قسم الجوازات ) انا المواطنة العراقية انتصار عليوي حسن وبصحبة والدي لتجديد جواز السفر وكنت احمل كافة وثائقي الثبوتية كاملة مع الصور واستمارة التقديم.

وتوجهت الى ضابط التدقيق لغرض تسيير المعاملة ولكنه رفض تمشية المعاملة فقط لأن صورتي بدون حجاب علماً ان جميع وثائقي هي بصورتي الاعتيادية وان اخر وثيقة تم تجديدها من مديرية جنسية النجف هي شهادة الجنسية قبل ستة اشهر مضت وكانت تحمل صورة بدون حجاب ايضا.

ولم اقطع الامل بل كررت المحاولة بالوقوف امام الشباك رقم ( 19 ) بعد مراجعة المدير العقيد ( علي خزعل عبدالكريم ) والذي همش على معاملتي بأجراء اللازم وعدت للوقوف امام الشباك رقم  ( 19 ) لكن الضابط  أصر على رفض وبشدة ( لن تمشي المعاملة بهذه الصور ) حتى انه رفض التهميش بالاجابة على طلب المدير وخاطبني ( انتِ وين عايشة ) ؟؟؟!!

اجبته انني اعيش في ( العراق )؟؟!!

فذهبت الى مدير قسم الجوازات واخبرته بتكرار رفض الضابط في حين والدي اخبره انها حرية شخصية وهذا مخالف للقانون والدستور. ولم تكن لدى المدير الاجابة الشافية واستشفيت ان المدير بدرجة عقيد ليست لديه السلطة على ( ملازم اول ) ضمن دائرته وانه غير قادر على القيام بمهامه ومسؤوليته اتجاه معاملة قيد الانجاز ( لمواطنة عراقية ) هذا لأن صورتها بلا حجاب.

واحسست للوهلة الاولى انني لست في العراق وايقنت لحظتها انني لا املك ادنى حقوقي الانسانية والتي ضمنها دستور بلادي لكن ( مع ايقاف التنفيذ ).

الدستور العراقي يقول اننا احرار في افكارنا وضمائرنا وعقائدنا وانتمائاتنا والتعبير عن ارائنا والتنقل والسفر، لكن مايجري الان هو حرماننا من ابسط حقوقنا بالاضافة الى ذلك يتم اجبارنا  واكراهنا واجبارنا على اشياء كثيرة وعديدة ولاتتوفر الحماية لكرامتنا وحقوقنا وقيمنا الانسانية من المصادرة.

وتوجهت الى كافة الجهات ذات العلاقة والمهتمين والمدافعين عن الدستور وعن حقوق الانسان في العراق، لمتابعة مثل هذه الانتهاكات السافرة ووضع الحلول والمعالجات ومحاسبة كل من يتسبب في انتهاك حقوق المرأة وحقوق الانسان.