عن EFI

تأسست المبادرة النسوية الأوروبيةIFE-EFI  في عام 2003 كشبكة نسوية وأطلق عليها رسمياً اسم المبادرة النسوية الأورومتوسطية خلال اجتماع الجمعية العامة في 5 كانون الأول لعام 2014. تجمع المبادرة منظمات حقوق المرأة من ضفتي البحر الأبيض المتوسط ومن القوقاز. وكشبكة سياسية، تدعو المبادرة النسوية الأورومتوسطيةIFE-EFI إلى المساواة الجندرية وحقوق المرأة كجزء كامل للديمقراطية والمواطنة، من أجل حق الشعوب في تقرير المصير، وضد العسكرة والحرب والاحتلال.  وتسعى المبادرة النسوية الأورومتوسطية IFE-EFI  لتحسين وتعزيز حقوق المرأة كحقوق الإنسان العالمية، وقيمة المساواة الجندرية واستخدام وسائل غير عنيفة في حل الصراعات. لدى المبادرة معيار وموقف ينسجم مع القرارات والاتفاقيات الدولية والصكوك الإقليمية التي تعزز عالمية حقوق المرأة وتدعم تأثير المرأة وصوتها في حل النزاعات.  

رؤيتنا
رؤيتنا هي عالم قائم على المساواة ومنزوع السلاح حيث تجد أن احترام حقوق الإنسان للنساء والرجال هو قيمة رائدة وممارسة، وأن أمبدأ عدم التمييز على أساس الجنس أو التوجه الجنسي أوالهوية الجندرية أوالعمر أوالطبقة أوالعرق أوالإعاقة، هو قاعدة اجتماعية ومبدأ حياة.

مهمتنا
مهمتنا هي المساهمة في تحدي هياكل القوة الحالية بين الجنسين من أجل تصحيح اختلال ميزان هذه القوة من خلال محاربة التمييز واضطهاد المرأة وإحداث تغييرات إيجابية للمجتمع ككل. تعمل المبادرة النسوية الأورومتوسطية على تعزيز ما يخص المرأة من تنظيمها الذاتي، وصوتها، والإجراءات والسلطة من خلال دعم وخلق مساحات آمنة للتبادل عبر الحدود الاجتماعية والسياسية المختلفة وبناء التحليلات المشتركة، فيما يخص سياقات مختلفة. تسعى المبادرة النسوية الأورومتوسطية جاهدة لتطوير النسوية بين الثقافات وخطاب حقوق المرأة وفقاً لعالمية حقوق المرأة وتسعى إلى إدماجه في الحركات الديمقراطية والاجتماعية المختلفة ورسم السياسات.

أهدافنا

  • توفير بدائل نسوية في عالم تهيمن عليه الهياكل البطريركية والأنظمة والعسكرية، والليبرالية، والاستعمارية الجديدة والدينية.

  •  تعزيز الحركات النسوية وفقا للأشكال والنماذج التنظيمية الخاصة، والمساهمة في تدخل نسوي أوسع في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

  •   إنهاء تهميش النقد والتحليلات النسوية وخلق مساحات للعمل المشترك مع مختلف مكونات الحركة الديمقراطية.

أسلوبنا
تستخدم المبادرة النسوية الأورومتوسطية  IFE-EFI النقد والتحليلات النسوية من أجل التأكيد على الاتصالات المختلفة بين هياكل التبعية في السلم والحرب، وبين النظم الاقتصادية والحروب والنظام البطريركي، وبين المسيرة الأولى من الخطاب الليبرالي الجديد، والوضع المنخفض لحقوق المرأة ودور الحركات الاجتماعية، فضلا عن الإمكانيات القليلة لإعادة التوزيع المتساوي للموارد والأوضاع. كما تلفت المبادرة النسوية الأورومتوسطية الانتباه إلى وضع النساء المهاجرات الضعيف.