إطلاق المؤشر الإقليمي حول العنف ضد النساء والفتيات لعام 2021

21 أيار 2022 to 22 أيار 2022

تم إطلاق المؤشر الإقليم ي حول العنف ضد النساء والفتيا ت (VAWG) لعام 2021 خلا ل المؤتمر الذي استمر لمدة يومين والذي
نظمته المبادرة النسوية الأورومتوسطية بالشراكة مع اللجنة الوزارية الأردنية لتمكين المرأة، في إطار البرنامج الإقليمي الممول
من الاتحاد الأوروبي "مكافحة العنف ضد النساء والفتيات في جنوب البحر الأبيض المتوسط " .

حضر الفعالية وزراء ومسؤولون حكوميون وخبراء وممثلون عن منظمات المجتمع المدني من الجزائر ومصر والعراق والأردن
ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس، بالإضافة إلى ممثلين عن الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط (UfM).
في الجلسة الافتتاحية، شددت السيدة ليليان هولز- فرنش الرئيسة المشاركة للمبادرة النسوية الأورومتوسطية على أن "المؤشر
الإقليمي هو أداة ثمينة ورئيسية للتغيير لأنه يدعم نهجًا شاملاً للعنف ضد النساء والفتيات"، مشددة على أهمية نتائج المؤشر بالنسبة
إلى متابعة تنفيذ الإعلان الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط بشأن تعزيز دور النسا ء في المجتمع )القاهرة 2017 ( في مجال مكافحة
العنف ضد النساء والفتيات .

أكد الدكتور جون بول جريتش، السفير، نائب الأمين العام لشعبة الشؤون الاجتماعية والمدنية بالاتحاد من أجل المتوسط ، على
أهمية المؤشر في الجهود العامة لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات، مشيرًا إلى أن "العنف ضد النسا ء والف ت يات هو ظاهرة يجب
منعها عن طريق حملات التوعية العامة والدورات التدريبية الخاصة. والتعاون بين الهيئات العامة والجمعيات الأهلية. يتطلب النهج
الناجح تجاه العنف ضد النساء والفتيات اتخاذ إجراءات منسقة على جميع المستويات وبين جميع القطاعا ت ".

صرحت معالي السيدة وفاء بني مصطفى، وزيرة الدولة للشؤون القانونية ورئيسة اللجنة الوزارية المشتركة لتمكين المرأة في
الأردن، "اليوم، يجب على الجميع الوقوف معًا للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات وأن نكون حازمين في إنهاء جميع أشكال
الإفلات من العقاب، وتعويض النساء الذين تعرضوا للعنف على الأضرار التي لحقت بهم. ويجب تطوير نهج وقائي شامل مصحوب
بسياسات وتدابير قانونية وإدارية وثقافية لتعزيز حماية المرأة من جميع أشكال العنف" .

الجلسة الوزارية الرفيعة المستوى التالية، التي أدار تها معالي الدكتور ة ريم أبو حسان، عرضت مداخلات معالي السيدة وفاء بني
مصطفى، السيدة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، معالي السيدة أمل حمد، وزيرة شؤون المرأة
الفلسطينية ، وتحدثت معال ي السيدة عواطف حيار، وزيرة التضامن والاندماج الاجتماعي المغربية، والسيدة أمل عبد المنعم، مديرة
مكتب شكاوى النسا ء في المجلس القومي للمرأ ة في مصر، عن الإنجازات التي تحققت في مكافحة العنف ضد النساء والفتيات في كل
دولة، وكذلك التحديات التي لا تزال تواجه النساء، مثل استمرار التشريعات التمييزية، توسيع نطاق تقديم الخدمات للضحايا، وضمان
الميزانيات التي تراعي الفوارق بين الأنواع الاجتماعية، مع التركيز بشكل خاص على الحاجة إلى الاستثمار في برامج الوقاية .
ذكّر السيد ذاكر الزغول، الباحث الرئيسي في مرصد المجتمع المدني الإقليمي (RCSO) ، بأن المؤشر الإقليمي للعنف ضد النساء
والفتيات قد تم إطلاقه في عام 2020 ، ويهدف إلى المساعدة في تنفيذ متابعة مستمرة، وجمع بيانات للقوانين والسياسات، وتحليلات
للقوانين والسياسا ت ونتائج البارومتر. خلال عام 2021 ، وبدعم من فريق خبراء إقليمي، تم اعتماد منهجية تسجيل النقاط، وتم
تسجيل جميع المؤشرات من خلال مشاركة الحكومات ومنظمات المجتمع المدني في الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب
وفلسطين وتونس .

خلال المؤتمر، تم عرض نتائج الدول من قبل خبراء حكوميين ومدنيين، تلتها نقاشات تدور حول المعايير الدولية لحماية النساء من
العنف ضد النساء والفتيات، والتقدم المحرز والمجالات التي يمكن تحسي نها وفقًا لنتائج المؤشر ، والترحيب بالعراق لكونه الدولة
التالية للانضمام إلى المؤشر .

قدم المؤتمر توصيات لآلية المتابعة الوطنية لمتابعة المؤشر وتوصيات سياسية ملموسة في مجال مكافحة ا لعنف ضد النساء والفتيات
إلى الاجتماع الوزاري المقبل للاتحاد من أجل المتوسط ، الذي سيعقد في تشرين الأول 2022 في إسبانيا. اختتم المؤتمر بدعوة
دولية لاعتماد نهج وتشريعات شاملة لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات وتمكين النساء من العيش في مأمن من العنف والتمييز .



أخبارمشابهة

نشرات مشابهة