اليوم الدولي لمساواة الأجور

تسعى المبادرة النسوية الأورومتوسطية (EFI - IFE) جاهدة لتحقيق المساواة بين الجنسين في جميع المجالات. في ضوء أحدث الأرقام حول المساواة في الأجور بين الجنسين، يبقى سؤال EFI-IFE: حان الوقت لسد الفجوة؟

 

معدل الدخل لدى النساء في جميع أنحاء العالم ​​أقل بكثير من الرجال، ويمثل هذا الفارق أحد أكثر الأدلة وضوحًا على التمييز بين) القائم على(  النوع الاجتماعي.

وفقًا للمؤشر العالمي لفجوة النوع الاجتماعي[1]: "في عام 2022، تم سد الفجوة العالمية للنوع الاجتماعي بنسبة 68.1٪. في ظل معدل التطور الحالي، سوف يستغرق الأمر 132 عامًا للوصول إلى التكافؤ التام". "يمثل هذا تحسنًا طفيفًا بأربع سنوات مقارنة بتقديرات عام 2021 (136 عامًا حتى التناصف)".
https://www.weforum.org/reports/global-gender-gap-report-2022/digest

ان الفجوات في النوع الاجتماعي في القوى العاملة تتأثر بالعديد من العوامل كالعوائق البنيوية طويلة الأمد، والتمثيل المفرط في الوظائف ذات الأجور الضعيفة، ونقص تمثيل النساء في المناصب الادارية بالإضافة إلى تحمل النساء الدور الرعائي داخل الاسرة، الى جانب الاشكال المتعددة من التمييز الاجتماعي والثقافي بين الجنسين.

على الرغم من العقبات التي تواجهها المرأة في سوق العمل، فإن الفجوة في الأجور ليست حتمية، ويجب معالجتها من خلال إرساء سياسات مناسبة تهدف إلى المساواة في المعاملة بين المرأة والرجل.

وماتزال المبادرة النسوية الأورومتوسطية (EFI - IFE) تقوم بحملات مناصرة، وتدير أنشطة لتعزيز المساواة بين الجنسين ولا سيما المساواة في الأجور كشرط للازدهار الاجتماعي ولمجتمعات أكثر عدلاً.

 

[1] يقيس المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين الحالة الحالية وتطور التكافؤ بين الجنسين عبر أربعة عوامل رئيسية (المشاركة الاقتصادية والفرص، والتحصيل التعليمي، والصحة والبقاء، والتمكين السياسي). إنه أطول مؤشر يتتبع التقدم نحو سد هذه الفجوات بمرور الوقت منذ إنشائه في عام 2006. وهو يقيس 146 البلدان. من المنتدى الاقتصادي العالمي.

[2] موجز السياسة الاقتصادية والاجتماعية للاتحاد الدولي للنقابات: فجوة الأجور بين الجنسين : https://www.ituc-csi.org/brief-wage-gap?lang=en

Arabic